فلم العيد على العنكبوتية الزواج كالماء والهواء

حوارى مع جريدة الجمهورية الثلاثاء 10 من ذى الحجة 1431 هـ الموافق 16 من نوفمبر 2010 أول أيام عيد الأضحى‏ .

الحوار كاملاً قبل اختصاره لضيق المساحة المتاحة للنشر فى الجريدة .
أجرى الحوار : نهى محمود .

قمت بتسليم نسخة من الحوار ل علىّ الدين هلال أمين لجنة الإعلام بالحزب الوطنى المنحل سابقاً ووزير الشباب السابق فى عهد مبارك .

 

* ممكن تكلمنا شوية عن فكرة الوقفة ؟

فكرة الوقفة هى تغيير ثقافة المجتمع وطريقة تفكيره عن الزواج بمعنى إن الزواج حق إنسانى وسبيل إشباع غريزة فطرية مثل حاجة الإنسان إلى
الهواء والماء والطعام والمأوى والنوم .

أيضاً لفت انتباه المجتمع إلى مشاكل بدأت تنتشر فى أوساط الشباب تسبب لهم معاناة كبيرة لها مضاعفات خطيرة مثل فرط العاطفية وفرط الرغبة الجنسية عند الجنسين والميول المثلية والممارسات الشاذة وانتشار الدعارة واستحداث دعارة الشذوذ وغيرها من البلايا التى لا يعلم قدرها إلا الله .

وهذه الأشياء وإن كان لها أسباب متعددة إلا أن تأخر سن الزواج والعلاقات الحميمية السوية من خلاله سبب رئيسى وراء تلك المشاكل أو على الأقل هى خير وقاية من هذه المشكلات .

وقد قيل : ” الزواج دواء يشفي كل أدواء سن المراهقة ” .

* أنت رجل يعني بإمكانك أن تختار أي بنت وتتزوج ، فلماذا تحتاج لوقفة للزواج ؟

لا أجد إجابةً على هذا السؤال أفضل من قول الشاعر السورى عبدالغنى النابسلى :

ألقاه في البحر مكتوفاً وقال له إياك إياك أن تبتل بالماء

هل يستطيع شاب بالمرتبات الحالية مع الأسعار الجارية أن يشترى شقةً ولو بعد سنين إلا أن يساعده أهله ؟!

وبعد ذلك كيف سينفق على زوجته وأولاده ؟!
مرتب الطبيب بعد تخرجه فى سن الرابعة والعشرين لا يتجاوز 250 جنيه  .

ليست المشكلة مادية فقط بل هناك مشاكل أخرى مثل ضعف الصلات الاجتماعية خاصةً فى المدن فلا يستطيع الشاب الذى حارب سنين طويلة ليوفر تكاليف الزواج أن يجد فتاة أحلامه بعد كل ذلك .

* في رأيك ما هي أسباب مشكلة تأخر الزواج ؟

الأسباب متشعبة جداً فثقافة الناس وطريقة تفكيرهم حول الزواج أصيبت بالشلل وهناك أسباب لا تدخل مباشرة ضمن أطراف الزواج الخمسة :الشاب والفتاة وأهله وأهلها والأعراف المجتمعية السائدة

فكثير من الناس لا يتوفر له أصلاً ما تقوم به حياته من ماء وطعام ومسكن وخدمات فكيف يستطيع أن يقوم على شئون أسرة يريد تكوينها .

نرجع إلى أطراف الزواج المباشرة :

ضعف الثقة بين الجنسين فالشاب المتكاسل التافه الاعتمادى الذى يوهم الفتاة بالحب ليحصل على شهوة عابرة بالطبع سيسقط من عينها ونفس الكلام ينطبق على الفتاة التافهة المادية المبالغة فى السعى وراء الموضات المثيرة ستسقط من عين الشاب الصالح وهذا تسبب فى تولد العداء والعنف بين الجنسين ونشأة اضطرابات سلوكية مثل التحرش الجنسى والسادية .

الأب الأنانى الذى لا يريد مساعدة ابنه بأقل شئ مع علمه بحاجة ابنه إلى الزواج .

ولىّ أمر الفتاة الذى يتعنَّت فى تزويجها لأسباب غير شرعية أو مقبولة عقلاً ، وعدم ترك الحرية لها فى اختيار شريك حياتها .

الأعراف المجتمعية السائدة والتى أُلْبِسَ بعضُها ثياب الدين والدين منها براء كثيرٌ منها غبىٌّ ومزيف مثل الأفراح الباهظة والتفاخر بالشبكة والقائمة والأنساب ، التدخل فى حثيثيات الزيجة والنميمة حولها والمقارنات الفاسدة .                   

* هل يواجه الرجال عنوسة أيضاً ؟

العنوسة عند الرجال أكثر وذلك وفقًا لدراسة صادرة عن المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، فإن نسبة غير المتزوجين من الشباب من الجنسين، بلغت بشكل عام حوالي 30%، وبالتحديد 29.7% للذكور و28.4% للإناث، مما يشكل خطرًا على المجتمع .

* هل وجدت ردود أفعال من شباب آخرين لمشاركتك هذه الوقفة ؟

بالطبع هناك الكثيرون ممن يشاركونني هذه الوقفة وبالتأكيد يعانون أيضاً من نفس المشكلة ، وإن كانت المشاركة بدأت ضعيفة لاعتقاد الكثير أننى أمزح !

* هل هناك فتيات في هذه الوقفة ؟

بالطبع نعم وللعلم تجاوب الفتيات ومشاركاتهم الفعالة بالنقاشات والتعليقات أكثر من الشباب ، وطبقاً لإحصائيات صفحة الوقفة على الفيسبوك فإن النسبة العامة للمشاركين من الفتيات وصلت 34 % وقت كتابة هذه الردود معظهم فى الفئة العمرية من 18 إلى 24 سنة  .

وأعتبر هذه النسبة عالية جداً خاصة مع خجل بعض الفتيات من صديقاتهن أو خوفهن من أهاليهن ، وأكثر الإعجابات والتعليقات ومنشورات الحائط والنقاشات هى من الفتيات  .

* هل تقبل تتزوج من بنت تقف بنت جوارك ، وترفع شعار ” الناس اللي هتموت وتتجوز ” ؟

بالطبع نعم لأنها إنسانة تحتاج إلى الزواج مثلى تماماً بل إن الفتاة بطبعها أكثر عاطفية وأميل للارتباط والاستقرار تحت ظلال الأسرة .

هل الأمر جَدِّىٌّ فعلاً أم هي طريقة فقط للفت الانتباه ؟

لا أري فرقاً بين الشيئين أم أنه ليس من واجبنا لفت الانتباه لشيءٍ جَديّ ؟!!!

إننا لن يهدأ لنا بال حتى تحل تلك المشكلة وسنضحى في سبيل ذلك بكل غالٍ ونفيس لأننا لا نريد أن تنتكس فطرنا السوية ونلجأ إلى الإباحية أو الدعارة لنريح أنفسنا وللأسف بعض الناس الذين هم من جيل آبائنا وأمهاتنا نصحونا بتلك الأشياء أقصد البلايا تحت مسمى الفرفشة أو الضرورات تبيح المحظورات فبئس هم وبئس ما قالوا وبئس المجتمع الذى يقر ذلك وهو يتوشح بوشاح التدين والعيب والحرام .

* ما هي طلباتك التي ترغب في إعلانها بهذه الوقفة ، وعلى ماذا تحتج ؟

طلباتى كثيرة تتجه إلى 6 جهات : الدولة ، الشاب ، الفتاة ، الأهالى ، المجتمع بأعرافه وتقاليده .

أحتج على كل معوِّقات الزواج

أحتج على غباء التفكير

على المجتمع الذى تفسَّخت عراه

على الزيف والتجمل الكاذب والأعراف المتخلفة

على الفساد المستشرى

على إهمالنا وإهمال مشاكلنا

لقد حكموا على كل إحساس جميل بداخلنا بالإعدام !

لكننا لن نيأس

سَأعيشُ رَغْمَ الدَّاءِ والأَعْداءِ كالنِّسْر فوقَ القِمَّة ِ الشَّمَّاءِ

أَرْنو إِلَى الشَّمْسِ المضِيئّة ِ هازِئاً بالسُّحْبِ والأمطارِ والأَنواءِ

لا أرمقُ الظلَّ الكئيبَ ولا أَرى ما في قرار الهُوّة ِ السوداءِ

وأسيرُ في دُنيا المشاعِر حَالماً غرِداً وتلكَ سعادة ُ الشعراءِ

سَأعيشُ رَغْمَ الدَّاءِ والأَعْداءِ كالنِّسْر فوقَ القِمَّة ِ الشَّمَّاءِ

Advertisements
بواسطة traditionsrebel
رابط

شباب على (فيس بوك) يستعدون لوقفة احتجاجية بعنوان: (الزواج كالماء والهواء)

كتب أسماء السعداوي – آخر تحديث يوم السبت 23 أكتوبر 2010 – 6:48 م بتوقيت القاهرة

منذ حوالي شهر، قررت مجموعة من شباب “الفيس بوك” تنظيم وقفة احتجاجية، ولكنها ليست سياسية كما العادة، إنما هي أول وقفة احتجاجية لـ”الناس اللي هتموت وتتجوز”، ورفعوا شعار “الزواج كالماء والهواء”.

يطالب هؤلاء الشباب بقوانين للزواج، وإدخال قانون “نزع الولاية عن الولي المُعْضِل الذي يتعنت في تزويج ابنته لشاب مناسب لأسباب غير مقنعة ، ومخالفة الأعراف السائدة التي تتعارض مع الشرع ، وفيها حرج ومشقة”.

وقال مؤسسو الصفحة: “الموضوع جد مش هزار، حننزل إلى الشارع، إحنا مش بنعمل مظاهرة سياسية؛ لكنه مجرد تعبير عن حق للإنسان في هذه الحياة، وحتى الآن لم يحدد ميعاد ومكان الوقفة، إلا أنه من المتوقع أن تكون في نصف العام الدراسي الحالي”.

وقد ساقوا عددًا من الأحاديث النبوية والمأثورات في الحث على الزواج، ومنها حديث النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “حُبَِب إليَّ من دنياكم النساء والطيب، وجُعلت قُرَّةُ عيني في الصلاة”.

ووفقًا لدراسة صادرة عن المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية ، فإن نسبة غير المتزوجين من الشباب من الجنسين بلغت بشكل عام حوالي 30% ، وبالتحديد 29.7 % للذكور و28.4 % للإناث ، مما يشكل خطرًا على المجتمع .

جريدة الشروق الإلكترونية