الأسرة المصرية فى الستين العِجاف ! 60 عاماً تحت حُكم العسكر

لا تتأثر الرغبة الجنسية للكائنات الحية بشئٍ أخطرَ من الجوع المرتبط بالخوف ؛ فهما كافيان لتثبيط الرغبة وإخراجها عن المسار الصحيح للتعبير عنها إلى رغباتٍ شاذةٍ تنهار على إثرها المجتمعات الإنسانية .
ومن أحسن تخويفاً لشعوبهم من مجموعةٍ من العسكريين يحكمونهم بالحديد والنار ويرهبونهم فى لقمةِ عيشهم لدرجةٍ تنكبت معها أسمى المشاعر الإنسانية فيصير الحب أنانيةً وتملكاً وتخرج الغريزة عن طبيعتها الإنسانية إلى طبائع حيوانية .

نستعرض فى ما يأتى بعض تداعيات الحكم العسكرى لمصر عبر ستين عاماً على السياسات الاجتماعية متمثلةً فى لبنة المجتمع الأولى وهى الأسرة ، خاصةً فى الثلاثين عاماً الأخيرة تحت حكم نظام مبارك

تفكك نظام الأسرة فى عهد مبارك

لا يتنبه كثير من الناس إلى ما فعله نظام مبارك من إفسادٍ فى جوانب السياسات الاجتماعية التى ترتبط مباشرةً باحتياجات الإنسان الأولية من هواءٍ نقى وماءٍ نظيفٍ وطعامٍ صحى وحاجته إلى حياةٍ جنسية وإنجابية صحية وممتعة ، ولا يهم فى ذلك التعمد أو الإهمال فبالرغم من الدلائل الكثيرة التى تشير إلى تورط مبارك ورجاله مع الكيان الصهيونى فإن الإهمال يصبح عذراً أقبح من ذنب ولا أدرى هل كان مبارك وسوزان وأتباعهما يتلقون دروساً فى بروتوكولات حكماء صهيون خاصةً فيما يتعلق بتدمير بنية المجتمعات البشرية ولبنته الأساسية نعم أتحدث عن الأسرة .    

أتساءل متعجباً هل عَلِمَ مبارك مواد دستور 1971
فى الباب الثانى:المقومات الأساسية للمجتمع
فى الفصل الأول منه: المقومات الاجتماعية والخلقية
ومنها (مادة 9) : ” الأسرة أساس المجتمع ، قوامها الدين والأخلاق والوطنية . وتحرص الدولة على الحفاظ على الطابع الأصيل للأسرة المصرية وما يتمثل فيه من قيمٍ وتقاليد ، مع تأكيد هذا الطابع وتنميته فى العلاقات داخل المجتمع المصرى .
(مادة 10) : تكفل الدولة حماية الأمومة والطفولة ، وترعى النشء والشباب ، وتوفر لهم الظروف المناسبة لتنمية ملكاتهم .
(مادة 11) : تكفل الدولة التوفيق بين واجبات المرأة نحو الأسرة وعملها فى المجتمع ، ومساواتها بالرجل فى ميادين الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية دون إخلالٍ بأحكام الشريعة الإسلامية .

نستعرض فيما يأتى كيف دمر نظام مبارك الصحة الجنسية والإنجابية للمصريين خاصةً جيل الشباب وفكك النظام الأسرى بما انعكس على المجتمع من انحلالٍ خلقى وانتشار للفواحش وخراب للبيوت حتى انتشر فى مجتمعنا الزنى والدعارة وظهر الزواج السرى والرغبات الجنسية الشاذة على نحوٍ لم يُعْهَد ، فى الوقت الذى لا يستطيع فيه الشباب تكوين أسر صالحة مما زاد الكبت الجنسى فى المجتمع والذى تحول إلى انفجار جنسى حتى إن مصر ظلت لسنوات تحتل المرتبة الأولى على مستوى العالم فى البحث عن المواقع الإباحية ومشاهدة الأفلام الجنسية على الإنترنت .

( ادخل على اتجاهات جوجل وابحث عن كلمة بورنو أو سكس  بالأحرف الإنجليزية وشوف النتيجة المشرفة لمصر وباقى الدول العربية وأحلى من الشرف مفيش ! ) .

Advertisements
بواسطة traditionsrebel

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s