رابط

رأى الشيخ محمد حسان عن ختان الإناث فى الفقه الإسلامى

وجود ختان الإناث فى كتب الفقه لا يعنى الإقرار به حتماً لأن كتب الفقه أيضاً استفاضت فى أحكام الرق مع أن الإسلام قد عمل على إنهائه تدريجياً

لفظ الختانان فى الحديث هنا جاء من باب تسمية الشيئين أو الشخصين أو الأمرين باسم الأشهر منهما، أو باسم أحدهما على سبيل التغليب. ومن ذلك كلمات كثيرة في صحيح اللغة العربية منها العمران (أبو بكر وعمر)، والقمران (الشمس والقمر) والنيران (هما أيضا، وليس في القمر نور بل انعكاس نور الشمس عليه) والعشاءان (المغرب والعشاء) والظهران (الظهر والعصر)، والعرب تغلب الأقوى والأقدر في التثنية عادة ولذلك قالوا للوالدين: (الأبوان) وهما أب وأم.

ليس في ذكر الختانين دليل من أي وجه على الأمر بختان الإناث أو مشروعيته، فإن التثنية في اللغة العربية ترد لجمع الأمرين باسم أحدهما على سبيل التغليب ، وقد ثنت العرب مستعملة أسم الأشهر من الشخصين أو الشيئين ، أو الأقوى ، والأقدر ، أو الأخف نطقا ، أو الأعظم شأنا ، وقد يغلبون اسم الأنثى في هذه التسمية وقد لا يفعلون .

بواسطة traditionsrebel